مساحة إعلانية

الرئيسية / / تعرف علي قصة " أحمد " المسلم صاحب ال 14 عام الذي اتهمته أمريكا بالارهاب

تعرف علي قصة " أحمد " المسلم صاحب ال 14 عام الذي اتهمته أمريكا بالارهاب

في الأيام الماضية حدثت ضجة واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي الغربية والعربية

حول المراهق أحمد صاحب ال 14 عاما الذي اتهمته الولايات المتحدة الامريكة بصناعة

قنبلة وتم القبض عليه من مدرسته الذي يدرس فيها ..


تعرف-علي-قصة-احمد-المسلم-صاحب-ال-14-عام-الذي-اتهمته-امريكا-بالارهاب

* أحمد محمد هو فتي يبلغ من العمر 14 سنة و هو يحمل جنسية أمريكية من أصول سودانية

و يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية في ولاية دالاس، و الجميع في المنطقة يعرف بأنه 

صبي مسلم من عائلة مسلمة هذا إلى جانب أن ذلك واضح جدا من إسمه، كان أحمد مولعاً 

بإختراع الأشياء ما دفعه إلى أن يقوم بإختراع ساعة بسيطة في المنزل ثم قام بوضعها في 

حقيبة و أخذها معه إلى المدرسة كي يريها إلى أصدقائه و يلقوا نظرة عليها !



* أثناء حصة اللغة الإنجليزية صدر صوت من الساعة و التي كانت في حقيبة أحمدوعندما

فحصت مدرسة اللغة الإنجليزية حقيبة أحمد رأت الساعة التي إخترعها أحمد لكنها لم تفكر

أبدا بأنها ساعة و لأن تصميم هذا الشاب المخترع كان معقدا بعض الشيء و غير مفهوم

للآخرين ظنت المدرسة أنه يحمل قنبلة فأسرعت بإستدعاء الشرطة التي ظنت أيضا أن 

الصبي أحمد بالفعل يحمل قنبلة .

* بعد مجيء الشرطة قامت على الفور بوضع القيود على يد الصبي أحمد و إعتقاله ثم 

أخذه إلى مركز الشرطة و التحقيق معه لساعات طويلة إلى جانب أن أحمد لم يستطع 

التواصل مع والديه في هذه الأثناء لأن الشرطة منعتهما من ذلك .



* لكن أحمد ظل يردد أقواله و التي ظلت تؤكد أن ما يحمله معه هي مجرد ساعة قام

بإختراعها و أن مدرّس الهندسة الخاص به يعلم بشأنها لكنه أخبره عدم الكشف عنها

أمام المعلمين الآخرين و أصدقائه حتى لا يسخروا منه، و بعد تحقيق طويل إكتشفت

الشرطة الأمريكية أن ما يحمله أحمد بالفعل هو مجرد ساعة قام بإختراعها و ليست 

قنبلة أو أي شيء خطير ..



* بعد أن تم التأكد من أن الصبي أحمد تم إعتقاله لأنه إخترع ساعة ظنّ الجميع أنها قنبلة،

انفجرت الصحف والجرائد العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي في وجه الولايات المتحدة

الأمريكية واتهمتها بالعنصرية نتيجة اصول أحمد الافريقية وكذلك لأنه مسلم وأعلن الكثير 

من الصحف والمجلات العالمية تضامنهم مع الصبي أحمد ضد ما وصفوه بالاسلاموفوبيا

وهو المفهوم الذي اقترن مع المسلمين الذين يعيشون في الولايات المتحدة  الامريكة 

بعد حادث الحادي عشر من سبتمبر ..

* كذلك تضامن الرئيس الامريكي باراك اوباما مع احمد وأثني علي اختراعه ودعاه الي 

زيارة البيت الابيض ..
* كذلك تضامن معه مارك زوكربيرج و الذي نشر على حسابه منشورا يرحب فيه

بالصبي أحمد و يدعوه إلى زيارة مقر موقع الفيس بوك ..



* هذا وقد أرسلت شركة ميكروسوفت بعض الهدايا لأحمد كنوع من الاعتذار 

و التشجيع علي التقدم والاستمرار في الإختراع والإبتكار ..



- يُمكنكم أيضاً مشاهدة :

- تعرف علي السيرة الذاتية للهاكر لحمزة بن دلاج

تعرف علي أخطر عمليات الإختراق والقرصنة التي حدثت هذا العام

* إذا كان لديكم أي استفسار أو سؤال يُمكنكم ترك تعليق بالاسفل ..

* لا تبخلوا علينا بمشاركة الموضوع عبر فيسبوك أو تويتر أو جوجل بلس من الاسفل ..



***** تم بحمد الله *****
شارك المقال

ليست هناك تعليقات

" مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ "